المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفعل .. من حيث التعدي واللزوم



شاكر السلمان
04-04-2010, 10:43 PM
من "أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك"

[باب اللازم والمتعدي]:

هذا باب التعدي واللزوم:

[أنواع الفعل من حيث التعدي واللزم]:
الفعل ثلاثة أنواع1:

أحدها: ما لا يوصف بتعدٍّ ولا لزوم، وهو: "كان" وأخواتها، وقد تقدمت.

الثاني: المتعدي، وله علامتان:
إحداهما: أن يصح أن يتصل به هاء ضمير غير
في اللغة أفعال تتعدى حينا بنفسها، وحينا بحرف الجر، نحو: "نصح وشكر" فيستعمل كلا هذين الفعلين -على سبيل المثال- متعديين في مثل: نصحته وشكرته على الهدية، كما يستعملان لازمين في نحو: نصحت له، وشكرت له حسن إصغائه.
فمثل هذين الفعلين وما شابههما يكون استعمالهما متعديين لغة قبيلة، واستعمالهما لازمين لغة قبيلة أخرى؛ فهي بالنظر إلى كل قبيلة على حدتها داخلة في أحد القسمين المتعدي واللازم، وللنحاة في هذه الأفعال ثلاثة آراء:
الأول: أن هذا النوع من الأفعال قسم مستقل بذاته، فليس هو من قبيل المتعدي، ولا من قبيل اللازم. وأصحاب هذا الرأي نظروا إلى الاستعمالين معا، فلم يجرؤوا على التمييز بين استعمال وآخر؛ لأن كلا الاستعمالين منقول عمن يحتج بلغتهم من العرب.
الثاني: أن ننظر إلى الاستعمال الذي يعدي هذه الأفعال بحرف الجر فنجعله هو الأصل، ثم نجعل ما نتصوره متعديا بنفسه منقولا عن اللازم بحذف حرف الجر وإيصال الفعل إلى ما كان مجرورا، وهو ما يسميه علماء اللغة: "الحذف والإيصال". واختار هذا الرأي ابن عصفور.
الثالث: أن ننظر إلى الاستعمال الذي يعدي هذه الأفعال بنفسها، فنجعله هو الأصل، ثم نجعل الاستعمال الآخر الذي يعديها بحرف الجر من باب زيادة حرف الجر، وهذا رأي ذكره أبو حيان وفيه نظر.
انظر حاشية يس على التصريح: 1/ 308-309.



المصدر.
الثانية: أن يبنى منه اسم مفعول تام، وذلك كـ: "ضرب" ألا ترى أنك تقول: "زيد ضربه عمرو" فتصل به هاء ضمير غير المصدر وهو: "زيد"، وتقول: "هو مضروب" فيكون تاما.
وحكمه أن ينصب المفعول به، كـ: "ضربت زيدا" و: "تدبرت الكتب" إلا إن ناب عن الفاعل، كـ: "ضُرِبَ زيد" و: "تدبرت الكتب".
الثالث: اللازم، وله اثنتا عشرة علامة، وهي:
1- 2 أن لا يتصل به هاء ضمير غير المصدر، وأن لا يبنى منه اسم مفعول تام، وذلك كـ: "خرج"، ألا ترى أنه لا يقال: "زيد خرجه عمرو" ولا "هو مخروج" وإنما يقال : "الخروج خرجه عمرو" و "هو مخروج به، أو إليه".
3- وأن يدل على سجية، وهي: ما ليس حركة جسم من وصف ملازم، نحو: جبن وشجع.
4- أو على عرض، وهو: ما ليس حركة جسم من وصف غير ثابت، كمرض وكسل ونهم إذا شبع.
5- أو على نظافة كنظف وطهر ووضؤ.
6- أو على دنس، نحو نجس وقذر.
7- أو على مطاوعة فاعله لفاعل فعل متعدٍّ لواحد، نحو كسرته فانكسر، ومددته فامتد، فلو طاوع ما يتعدى فعله لاثنين تعدى لواحد كعلَّمته الحساب فتعلمه.
8- 9 أو يكون موازنا لافعلَلَّ كـ "اقشعرَّ واشمأزَّ"، أو لما ألحق به، وهو افوعل، كـ "اكْوَهَدَّ" الفرخ إذا ارتعد.
10 – 11 أو لافعنلل كـ "احرنجم"، أو لما ألحق به، وهو افعنلل بزيادة إحدى اللاميين كـ "اقعنسس الجمل" إذا أبى أن ينقاد، وافعنلى كـ "احرنبى الديك" إذا انتفش للقتال.






منقول

حسام أحمد المقداد
04-10-2010, 11:32 AM
يا سيدي والنقل منك يروق لي
فاجعل علوم النحو منك هدايا


أستاذي
شكرا من القلب

فريد البيدق
05-14-2010, 04:43 PM
بوركت أخي الحبيب شاكر، وشكر الله تعالى لك نقل موضوعي!